معهد الكسبية
معهد الكسبية

معهد الكسبية منتدى أخبار عامة وأخبار رياضية و أخبار علمية و أخبار سياسية

السلام عليكم و رحمة الله وبركاته أهلا وسهلا بكم في معهد الكسيبية أتمنى منكم المشاركة الفعالة معنا وتقديم الاقتراحات المفيدة لتطوير المعهد
الهدف من المعهد هو تقديم مالديك من افكار واهتمامات لتفيد غيرك وتستفيد منه

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

أقرب للخيال لكنه حقيقة: العلماء يطورون جلداً بشرياً مضاداً للرصاص!!

اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

عمار

avatar
المدير
أقرب للخيال لكنه حقيقة: العلماء يطورون جلداً بشرياً مضاداً للرصاص!!


قد يبدو هذا الموضوع مشهداً من مشاهد الخيال العلمي أو أحد الروايات الأسطورية، لكن خذ نفساً عميقاً وأطلق العنان لخيالك ولنرى تفاصيل هذا البحث العجيب:


هل تعلم أن بعض أنواع خيوط العنكبوت (على رِقّتها) أقوى عشر مرات من الفولاذ؟!!
تخيل معي الآن الآتي:
ماذا لو استطعنا استبدال البروتين الموجود في خيوط العنكبوت بالبروتين المسؤول عن الصلابة في بشرتنا، فأي نتيجة سنحصل عليها حينها؟!
سنحصل على جلد أقوى من الفولاذ عشر مرات!!
نعم بالفعل هذا ما يذكره بحث علمي في هولندا يسعى لمعالجة البشر جينياً ليصبح لديهم جلد مضاد للرصاص!!



يقوم بهذا البحث العجيب فريق من العلماء بالتعاون مع ائتلاف الطب الشرعي للجينات في هولندا، حيث قام العلماء بمعالجة الماعز جينياً لتُنتج لبناً يحوي البروتينات الموجودة في خيوط العنكبوت، وعند معالجة هذا اللبن وحياكته يصنع نسيجاً أقوى من الفولاذ بعشر مرات لدرجة أن الرصاصة لا تستطيع اختراقه!!
يهدف العلماء في المرحلة الأولى للمشروع إلى تنمية طبقة من الجلد الحقيقي حول طبقة من هذا النسيج، وهو ما تم بالفعل كما تشاهدون في هذه الصورة:


الخطوة التالية هي استبدال بروتين الكيراتين الذي يتواجد في جلدنا (والمسؤول عن الصلابة) بذاك الذي يوجد في خيوط العنكبوت، لتكون النتيجة إنساناً مضاداً للرصاص!!
صاحبة هذه الفكرة الغريبة هي الباحثة الهولندية جليلة السعيدي (ذات أصول عربية على ما يبدو) والتي تقول أن لاستخدام خيوط العنكبوت في الحماية تاريخاً طويلاً، حيث يذكر المؤرخون أن جنكيز خان أمر فرسانه ذات مرة بارتدائها في أقدامهم حتى لا تخترقها الرماح!!


يحمل هذا المشروع اسم “2.6 جرام 329 متر/ثانية” وهو وزن وسرعة الرصاصة عيار 5.6 ملم الطويلة التي تتم الأبحاث على أساسها، وهذا الفيديو يوضح بعض جوانب المشروع (باللغة الهولندية):
لو افترضنا نجاح هذا البحث وتطبيقه فليس من الواضح آثاره الجانبية على الإنسان:
هل يعني عدم اختراق الرصاصة للجلد عدم التأثير على الأعضاء الداخلية مكان الاصطدام؟
وكيف يمكن أن يذهب هذا الشخص للطبيب عندما يمرض مع بشرته التي لا يمكن اختراقها؟
هذه الأسئلة وغيرها تضع أمام فكرة الجلد المضاد للرصاص مسافة طويلة في المستقبل حتى نرى له استخدامات حقيقية، وإن كنت أظن أن جيوش العالم ستكون أكثر تحمساً لتطبيق هذا الابتكار في أسرع وقت!

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ksebia.syriaforums.net

الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى