معهد الكسبية
معهد الكسبية

معهد الكسبية منتدى أخبار عامة وأخبار رياضية و أخبار علمية و أخبار سياسية

السلام عليكم و رحمة الله وبركاته أهلا وسهلا بكم في معهد الكسيبية أتمنى منكم المشاركة الفعالة معنا وتقديم الاقتراحات المفيدة لتطوير المعهد
الهدف من المعهد هو تقديم مالديك من افكار واهتمامات لتفيد غيرك وتستفيد منه

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 الذبابة المنزلية في السبت مارس 12, 2011 9:50 pm

عمار


المدير
الذبابة المنـزلية Musca, The house fly

الذباب من الحشرات اللاتي تنتمي إلى رتبة ثنائية الأجنحة Diptera والتي تتميز بوجود زوج واحد من الأجنحة. أجزاء الفم من النمط الأسفنجي أو اللاعقsponging or lapping mouthparts , وقرون الاستشعارantenna قصيرة, ويعتبر الذباب مصدر ضار ومؤذي للنوع البشري في العالم. وتضم أنواع من الذباب منها: ذبابة اللحم flesh fly وذبابة الخلvinegar fly وذبابة الفاكهةfruited fly ...الخ. اغلب الذباب متشابهة, ذبابة المنزل تنتمي إلى الجنسMusca وهي ثلاثة أنواع: M. domestica, M. nebula, M. vicinia..

الذبابة المنـزلية Musca, The house fly

الموطن والسلوك Habit & Habitat
واسعة الانتشار في العالم, توجد بوفرة حول البيئات البشرية والأماكن القذرة والملوثة. وهي من الحشرات نهارية diurnalالنشاط, حيث تنتقل من موضع لآخر بحثا عن المواد العضوية المتعفنة والمتحللة. وكما انها تعتبر من الحشرات الخطيرة لأنها ناقل لكثير من الكائنات الحية المسببة للأمراض, ويتم نقل الجراثيم بواسطة سطح الجسم أو الشعرhairs. لا يستطيع القضم أو اللسع. يستطيع الذباب لعق أو لمس الطعام السائل بمساعدة أجزاء الفم. ويتكرر الذباب كثيرا على الطعام كل (10-15) دقيقة على وجه التقريب. وهو حذر جدا, ويترك مكان الراحة أو الطعام بمجرد سماع الصوت أو رؤية غريب يقترب منه. كما انه يتنقل كثيرا على البراز faecalوالتي تحتوي على الكائنات الدقيقةmicro-organisms . ويمر الذباب في دورة حياته التطورية من البويضة إلى الطور البالغ بالتحولات الشكلية التامةmetamorphosis .

الشكل الخارجي External morphology

الحجم واللون Size & Colouration
ذبابة المنزل من الحشرات سميكة البنية ويبلغ طولها حوالي (6سم). ذات لون رمادي داكن, ويشوبها لون مصفر باهت على الجانب البطني. لها أربعة خطوط طولية على الصدر وخط اسود على البطن.
تقسيمات الجسم Body divisions
ينقسم الجسم إلى ثلاث مناطق الرأس والصدر والبطن.

الرأس Head
صغير الحجم ويبدو من الناحية الأمامية نصف دائري, ويحمل التالي:
أ- قرون الاستشعارAntennae
زوج قصير, مرن, تنشا التراكيب الحسية من نهايته الأمامية, يتكون كل قرن من ثلاثة مفاصل والمفصل القريب يدعى العقدة القاعدية scape, والأوسط بالعذق pedical , والبعيد السوط flagellum. الخيط هو الجزء الأكبر ويحمل بروزات ذات مفاصل وتدعى الشوكةaristae , توجد اثنين من القطع القاعدية في الشوكة وهي صغيرة جدا. تحمل القطع البعيدة الطويلة سلسلتين من الشعيرات الطويلة spinulae. تستخدم قرون الاستشعار كأعضاء حسية, مستلمات كيميائية وكمستلمات لتغير التيار chemoreceptors & rheoreceptors.
ب- العيون المركبة Compound eyes
وهي زوج من التراكيب الكبيرة دائرية سوداء اللون واضحة, تتألف كل عين منحوالي (4.000) وحدة بصرية ommatidia, وهي متكيفة للرؤية النهارية.
ج- العيون البسيطة (Ocelli)Simple eyes
وهي ثلاث من العيون البسيطة, تقع في موقع وسط بين العيون المركبة وهي بقع حسية للضوء.
د- أجزاء الفم Mouthparts
وهي من النوع الأسفنجي sponging متكيفة لامتصاص الغذاء السائلولا تستطيع اختراق الأنسجة.
الخرطوم Proboscis:
بروز لحمي قابل للانكماش retractile, ويتصل طرف الشفة السفلىlabium بالخرطوم, ويتألف الخرطوم من ثلاثة أجزاء: جزء قاعدي rostrum ووسطي haustellum والبعيد labellum أو القرص الفمي oral disk.
هناك مفصل حركي بين الجزء القاعدي والممص (الهوستللم) haustellum, وتنكمش الشفتان ويتراجع الخرطوم ويرتفع الهوستللم في وضع أفقي أثناء الراحة.
الطرف البعيد Labellum
وينشا القرص الفمي من زوج من الفصوص اللحمية الكبيرة الحجم وبيضاوية الشكل, وهي مستعرضة بواسطة شبكة من الأخاديد أو القنوات الرفيعة وتعرف بالقصبات الهوائية الكاذبة pseudotracheae, وسبب تسميتها بذلك انها تشبه القصبة الهوائية في شكلها. كل القنوات الكاذبة تؤدي إلى فتحة الفم بواسطة قناة مشتركة.

القصبات الهوائية الكاذبة Pseudotracheae
وهي عبارة عن صفوف متوازية تغطي الأسطح الداخلية للشفتين وتتجمع هذه القنوات في قناة مشتركة تؤدي إلى فتحة الفم, وهي أنابيب غير مكتملة, جدرانها الجانبية متقابلة وقريبة من بعضها مكونة أنبوبا. وتدعم هذه الأنابيب بعد هائل من الحلقات الكيتينية المتقطعة, وتقوى بحلقات غضروفية. وكل حلقة كيتينية لها طرف بسيط والآخر متفرع إلى فرعين, وتكون مرتبة على القصبات الكاذبة بصورة متبادلة. والغشاء المدعوم بالحلقات مكتمل إلا الفراغ بين ذراعي التفرع interbifid space. تعمل الفراغات بين الشقوق كمرشح حيث ينتقل السائل بين خلال الفراغات بين الشقوق بواسطة الخاصية الشعرية, ثم يسحب إلى القناة الغذائية.
تزود الفصوص الفمية على السطح الداخلي بتراكيب دقيقة تشبه الأسنان والتي تستخدم في تفتيت الغذاء الصلب, وكأعضاء حسية لتذوق الطعام وكذلك الشم.
الهوستللم Haustellum
تركيب شحمي إلى حد ما, ويحمل الأخدود الشفوي الطولي في ناحيته الأمامية. ويحتوي على اثنين من القليمات styles الشفة العليا مع السقف البلعومي labrum-epipharynx وتحت البلعومhypopharynx.الممر الذي يحاط بين هذين الاثنين يشكل قناة الغذاء. والفكوك العلوية مفقودة. والفكوك السفلية ممثلة بزوج من الملامس الفكيةmaxillary palps المفصلية الحسية محمولة على العذق rostrum.

2- الصدر Thorax
وهو مجموعة من القطع غير المتميزة, يحمل زوج من الأجنحة الغشائية القوية في الناحية الظهرية وثلاثة أزواج من الأرجل المفصلية في الناحية البطنية.
الأجنحة wings
واسعة وشفافة وتغطى بشعيرات دقيقة وتمتلك تعرقات وبترتيب ميز لهذه الأنواع. الأجنحة الخلفية مختزلة جدا و متحورة إلى تركيب صولجاني الشكل يدعى دبوس التوازن haltere , وله وظيفة حسية ويستخدم كذلك كعضو للتوازن أثناء الطيران, وأيضا يصدر أصوات طنين عند الطيران.
الأرجل Legs
وهي ذات غطاء كثيف من الشعيرات, وكل رجل تتكون من الحرقفة coax, المدور trochanter, الفخذfemur , الساقtibia, ورسغ ذات خمسة مفاصل tarsus, وتنتهي بزوج من المخالب clawsالمنحنية بينها وسائد غدية تدعى pulvilli, وكل وسادة سميكة مكتنفة بشعيرات دقيقة مجوفة تفرز سائل لزج تمكن الذباب من الوقوف على الأسطح الملساء أو المشي بسهولة على الجدران أو الأسقف.
3- البـــــطن Abdomen
وتغطى أيضا بشعيرات دقيقة, وتتألف من ثماني قطع في الذكر وتسع في الأنثى. تشكل القطع الأربع الأخيرة الجيوب التناسلية genital pouch, والأخرى الإضافية الأعضاء التناسلية في الذكر. وفي الإناث تشكل القطع الأربع الأخيرة عضو بيضيovipositor أنبوبي منقبض يساعد في وضع البيض.

جدار الجسم Body wall
جدار جسم الذباب يشبه في تركيبه جدار الجسم في الحشرات الأخرى.
تجويف الجسم Body cavity
وهو مختزل جدا بواسطة الأكياس الهوائية air sacs والعضلات الصدرية thoracic muscles والأجسام الدهنية fat bodies. وتمثل بتجاويف ضيقة, الجيوب sinuses بين الأحشاء viscera, لا توجد فيها بطانة طلائية, فيها محتويات دموية وتدعى بالتجويف الدموي haemocoel. وهو مقسم بحواجز أفقية غير مكتملة , التاموري pericardium إلى حجرتين صغيرتين هي, الجيب الظهري dorsal sinus أو التجويف التاموري الدموي pericardial haemocoel الذي يحيط بالقلب, وجيب بطني كبير ventral sinus أو تجويف دموي حول أحشائي perivisceral haemocoel والذي يحيط ببقية الأحشاء.
النسيج الدهني Adipose tissue
تحتل الأجسام الدهنية جزء مهم في التجويف الدموي. والتي تزود بوفرة القصبات الهوائية, وهي ليست فقط مخزون غذائي, بل لعلها مخزن مؤقت للمخلفات الغذائية.

الجهاز الهضمي Digestive system
ويضم الخرطوم والقناة الهضمية والغدد الهاضمة:
1- الخرطوم Proboscis
ويتكون من ثلاثة أجزاء: قريب rostrum وأوسط haustellum وبعيد وهو القرص الفمي oral disk أو الممص sucker.
يتكون القرص الفمي من فصين بيضاويي الشكل, والفصوص الفمية oral lobes أو الشفاه labellua تلتقيان معا بواسطة صفيحة صلبة sclerite. تحصر الشفاه بينها فراغ يدعى التجويف حول فمي peristomial cavity. وهذا التجويف عميقا نوعا ما من الشفاه المتقاربة ويصبح أضحل من الشفاه الممتدة بعيدا. يحمل كل فص فمي على سطحه عددا من الحافات المستعرضة المتوازية مع بعضها وتسمى القصبات الكاذبة pseudotracheae, وهي أنابيب رفيعة جدا ويبلغ قطرها (0.008-0.016mm). تؤدي القصبات الكاذبة إلى أنابيب جامعة تجري على طول الحافة الداخلية للفصوص الفمية إلى التجويف الفمي السابق الذكر. يتصل التجويف الفمي بفتحة الفم الخارجية مع قناة الغذاء العمودية التي ترفع في الهوستللم, تطوق قناة الغذاء بواسطة الشفاه فوق البلعومية وتحت البلعومية, وله فم حقيقي في نهايته العليا عند التقاء الهوستللم والخطم rostrum.


2- القناة الهضمية Alimentary canal
مكتملة وتتألف من ثلاث مناطق: المعي الأمامي fore gut أو stomodaeum, والمعي الأوسط mid gut or mesenteron والمعي الخلفي hind gut or proctodaeum.
ينشا المعي الأمامي والمعي الخلفي من انغماد طبقة الاكتوديرم في النهايات الأمامية والخلفية للجنين, وتبطن بطبقة من الكيتين تسمى intima, والتي تستمر متصلة مع كيتين الهيكل الخارجي exoskeletal chitin, أما المعي الأوسط فينشا أساسا من طبقة الاندوديرم.
المعي الأمامي Fore-gut(stomodaeum)
ويضم البلعوم والمريء ومقدمة المعدة proventriculus:
1- البلعوم Pharynx
ويبدأ من أصل الفم, وهو عبارة عن عضو أنبوبي مزود بالعضلات لامتصاص الطعام, ويمتد بطنيا صاعدا نحو rostrum.
2- المريء Oesophagus
وهو أيضا أنبوبي يجري نحو الأعلى لمسافة قصيرة ومن ثم ينثني إلى الخلف قربا من الزاوية القائمة. تمر خلال الحلقة العصبية ويدخل في الصدر الأماميprothorax حيث يؤدي إلى المعدة الأمامية proventriculus. يأخذ المريء شكل قناة اسطوانية مستقيمة تمتد من الصدر إلى البطن حيث يتسع إلى كيس عضلي ثنائي الفصوص كبير الحجم يدعى الحوصلة crop ويشار إلى قناة الحوصلة أحيانا بالأعور المريئي oesophageal diverticulum. تندفع محتويات الحوصلة إلى الفم بواسطة جدرانها المنقبضة. وهذا كثيرا ما يحدث قبل تناول الغذاء وتزويدها من الأوساط الغنية بالكائنات الدقيقة المنتشرة.
3- المعدة الأمامية proventriculus
صغيرة الحجم دائرية, كيس متقرن إلى حد ما, يتصل بالمريء في الصدر الأول من الجانب البطني.
ب- المعي الأوسط mid-gut(mesenteron)
ويضم المعدة والأمعاء القريبة.
1- المعدة Stomach
كيس مغزلي الشكل مستقيم يقع في الصدر, تبطن بالطلائية العمودية والتي تنثني إلى شكل عدد كبير من الأكياس الصغيرة sacculi أو الكهوف crypts.
2- الأمعاء القريبة Proximal intestine
وهي أنبوبة طويلة ملتفة, تقع غالبا في البطن, وهي أيضا تبطن بالطلائية العمودية .
ج- المعي الخلفي hind-gut (proctodaeum)
وينقسم إلى جزأين:
1- الأمعاء البعيدة Distal intestine
تلي الأمعاء القريبة ولكنها أوسع واقصر منها, يوجد في نهايتها اتساع حلزوني
مخروطي الشكل يدعى صمام المستقيم rectal valae.
2- المستقيم Rectum
وهو كيس بارز يقع في الجزء الأمامي غشاء جلدي intima ويحتوي الجزء
الأوسط على أربع غدد مستقيمية إصبعية الشكل والجزء الأخير جدار عضلي
سميك. يفتح المستقيم إلى الخارج بواسطة فتحة الإست. وتوجد فتحة ثانية على
هيئة شق في الذكر وترى بسهولة في الأنثى. يوجد اتصال بين أنابيب ملبيجي
والقناة الهضمية في المعي الأوسط والخلفي.


3- الغـــــدد الهاضـــمة Digestive glands
وتضم الغدد اللعابية وغدد البطانة الطلائية في المعي الأوسط:
1- الغدد اللعابية Salivary glands
عبارة عن زوج من الغدد الطويلة, أنابيب متموجة متساوية الأقطار. تقع في البطن, وتبطن بطبقة مفردة من الخلايا المكعبة. تمرر ابتداءا كل غدة إفرازاتها إلى قناتها اللعابية, ثم تتحد القناتان اللعابية في الأمام, وتتحد القنوات في منطقة الصدر مشكلة قناة لعابية مشتركة common salivary gland, والتي تمر تحت المريء وتدخل الرأس, وهنا تنثني نحو الأسفل وتجتاز تحت البلعوم بصورة عرضية, وتفتح في التجويف الفمي. يمتد طرف القناة اللعابية المشتركة مشكلة أداة لحقن اللعاب (محقنة لعابية) salivary syringe وبه تدفع اللعاب إلى المنطقة تحت البلعومية. يوجد في نهاية المحقنة صمام يمنع من عودة اللعاب. بالإضافة إلى الغدد الرئيسية الموصوفة سابقا, توجد هناك غدد لعابية شفوية labial salivary glands واقعة في قاعدة الفصوص الفمية, وتفتح في النقر الفميةoral pits .

الجهاز التنفسي Respiratory system
ويتألف من شبكة من الأنابيب الهوائية أو القصبات tracheae والتي تتصل نهاياتها بفتحات سفلية تنفسية spiracles.
الفتحات التنفسية Spiracles
عددها سبعة أزواج في الإناث وتسعة في الذكور, وهي زوجان في الصدر والباقي في البطن. كل فتحة تنفسية صدرية أمامية تكون محاطة peritreme واضح, الفتحات التنفسية الصدرية الخلفية غير واضحة. تحتمي كل الفتحات التنفسية بواسطة زوائد متفرعة والتي تستخدم لمنع دخول حبيبات التربة. تؤدي كل فتحة تنفسية إلى دهليز vestibule والتي تنفصل جزئيا بواسطة آلية الصمام عن الردهة atrium في الجانب الداخلي.
القصبات Tracheae
في البطن, تؤدي الردهات إلى قصبات هوائية اعتيادية, والتي تتفرع في الأحشاء والأجسام الدهنية. في الصدر, تفتح القصبات الهوائية في أكياس هوائية كبيرة رقيقة الجدران والتي تمتد فيها القصيبات إلى العضلات والأنسجة الأخرى المجاورة. ترسل الأكياس الهوائية الصدرية عدد من الأكياس الهوائية الراسية إلى الرأس وزوج من الأكياس الهوائية البطنية الكبيرة جدا إلى البطن. تبقى الأكياس الهوائية الراسية والصدرية المحددة متسعة باستمرار, في حين الأكياس الأخرى التابعة لها تنهار. تجعل الأكياس الهوائية البطنية الكبيرة الذباب قادرا على السباحة في الهواء أثناء الطيران, والأهمية الأساسية للأكياس الهوائية وهو خزن الهواء.
القصبات الفرعية والمتفرعة منها تشكل أنابيب رقيقة جدا مكونة القصيبات tracheales, والتي تتخلل الأنسجة والخلايا. يحدث التبادل الغازي من خلال الجدران الرقيقة للقصيبات الهوائية.

الجهاز الدوري Circulatory system
وهو من النمط المفتوح كما في الحشرات الأخرى, ويتألف من ثلاثة أجزاء رئيسية هي القلب, الأوعية الدموية والجيوب الدموية, الدم.
1- القلب Heart
عضو اسطواني, يقع في الجيب التاموريpericardial sinus على طول الخط الوسطي الظهري ويمتد على طول البطن. يقسم القلب بواسطة حواجز عرضية إلى صف مكون من خمس غرف. الغرفة الأمامية اصغر من الغرف الباقية, لكل غرفة زوج من الفتحات الجانبية الظهرية تدعى ثغرات ostia قرب نهايتها الخلفية. وتحكم هذه الفتحات صمامات حيث تسمح للدم بالدخول إلى القلب من الجيب التاموري وتمنع رجوعه إليه مرة أخرى.
النهاية الخلفية للقلب مسدودة في حين يخرج من النهاية الأمامية أنبوب رفيع هو الأورطي الظهري أو الأمامي dorsal or anterior aorta. ويتزود القلب بسلسلة من العضلات الجناحية الزوجية مثلثة الشكل alary muscles, والتي تنشا رؤوسها من الصفائح البطنية الظهرية والتي تسمح بدخول قواعدها إلى التامور. هناك أربعة أعضاء نابضة أو القلوب المساعدة auxillary heart في قاعدة كل جناح وبضعة تحت الجدار الصدري في الصدر, وهذه تساعد في دوران الدم.
2- الجيوب الدموية والأوعية الدموية Blood vessel and sinus
يبدأ من النهاية الأمامية للقلب وعاء دموي واحد فقط يدعى الأورطي الظهري أو الأمامي dorsal or anterior aorta, ويمتد نحو الأمام فوق المعدة في الصدر ونهاياتها في كتل من الخلايا يعتقد انها تكون النسيج اللمفاويlymphoid في العادة. ويصب الدم في الجزء الأمامي من التجويف الدموي. الجيوب الدموية عبارة عن فراغات أو فسح ضيقة بين العضلات والأجسام الدهنية والأحشاء, وتفتقر إلى البطانة الطلائية.
التجويف الدموي منقسم إلى جزأين, جيب بطني كبير ventral sinus وظهري صغير dorsal sinus وهو الجيب التاموري pericardial sinus بواسطة حاجز عمودي هو التامور pericardium.
2- الـــــدم Blood
وهو عديم اللون يدعى haemolymph, يتكون من سائل البلازما plasma مع مجموعة كبيرة من كريات الدم تدعى الخلايا الدموية haemocytes, وهذه الخلايا تماثل الخلايا البيضاء في دم الفقاريات, ولا يحتوي على صبغة تنفسية ولهذا لا يلعب الدم دورا تنفسيا. يستلم الدم باستمرار المنتجات الهضمية من القناة الهضمية وتنقلها إلى كل الأنسجة , وتستلم المخلفات البرازية من الأنسجة وتنقلها إلى أعضاء الإخراج. كما انها تعمل على توزيع الهرمونات في الجسم.
دوران الــدم Circulation of blood
يدخل الدم الفويهات ostia من الجيب التاموري إلى القلب, يضخ القلب الدم بواسطة الانقباضات إلى الأورطي الظهري ثم يراق الدم إلى الجزء الأمامي للجيب الدموي, ومن هنا ينقل الدم إلىالأسفل والى الخلف خلال الجيوب الدموية, ويدخل إلى الجيب التاموري من فتحات التامور, وختاما يجد طريقه مرة أخرى إلى القلب عن طريق الفويهات.

الجهـاز الإخراجي Excretory system
ويتألف من زوج من أنابيب ملبيجي malbighian tubes والتي تفتح في القناة الهضمية في التقاء المعي الأوسط بالمعي الخلفي, وهي ذات لون اخضر مصفر, وتوجد أحيانا على هيئة عقد. وتنقسم كل أنبوبة إلى فرعين, والأفرع طويلة جدا, وملتفة كثيرا, ومعقدة بصورة مربكة في الأجسام الدهنية ويصعب جدا عزلها من الأجسام الدهنية أثناء التشريح. تنظف أنابيب ملبيجي باستمرار بواسطة الدم في تجويف الجسم. أما مستخلصات المواد النيتروجينية من الدم فيتم إفراغها في القناة الهضمية ومن ثم تنقل إلى الخارج مع البراز.




الجهاز العصبي Nervous system
ويتألف من ثلاثة أجزاء: الجهاز المركزي والطرفي والذاتي.

الجهاز العصبي المركزي Central nervous system (CNS)
يضم أربعة عناصر رئيسية وهي: العقدة العصبية فوق المريئية supra-oesophageal ganglion أو الدماغ brain والعقدة تحت مريئيةsub-oesophageal ganglion والحلقة العصبية حول مريئيةcircum-oesophageal connectives والحبل العصبي البطني ventral nerve cord وكنها تظهر مقدارا كبيرا من التحور.
تندمج الثلاثة العناصر الأولى لتشكل كتلة مشتركة مثقبة بفتحة صغيرة لمرور البلعوم. يظهر السطح الظهري للدماغ ثلاث مناطق: مركزية, العقدة الراسية الأصلية cephalic ganglion proper وزوج من الفصوص البصرية optic lobes.
يبدأ الحبل العصبي البطني من الجزء تحت مريئي للكتلة المشتركة ويمتد إلى الخلف على طول الخط الوسطي البطني للصدر والبطن, يحمل العقدة العصبية الصدرية المركبة وهي كبيرة جدا compound thoracic ganglion في الجزء الأمامي من الصدر, وهي عقدة مضاعفة في الطول والعرض. وهي ناتج اتحاد عقد الصدر الأمامي والأوسط والخلفي مع العقد البطنية. وكلا من الكتل الراسية و العقدة الصدرية المركبة تحاط بغمدsheath.

الجهاز العصبي الطرفي Peripheral nervous system (PNS)
ويضم الأعصاب التي تنشا من (CNS) وتزود الأعضاء الحسية sense organs والعضلات muscles. تنشا أعصاب العيون الوسطية من وسط العقدة الراسية وتجري نحو الأعلى وتغذي العيون الوسطية.
زوج من أعصاب قرون الاستشعار يترك النهاية الأمامية للعقدة الراسية ويزود قرون الاستشعار. تزود الفصوص البصرية العيون المركبة. زوج من الأعصاب البلعومية pharyngeal nerves تنشا من الحلقة العصبية حول مريئية وتمتد إلى البلعوم. زوج من الأعصاب الشفوية labial nerves تنشا من الجانب البطني للجزء تحت المريئي من الكتلة المشتركة وتزود الخرطوم. وتنشا زوج من الأعصاب الحشوية من الحبل البطني قبل اتصاله بالعقدة الصدرية المركبة وتزود العضلات العنقية neck muscles. وزوج من الأعصاب الظهرية لكل من الصدر الأمامي والأوسط والخلفي والتي تترك العقدة الصدرية المركبة من الناحية الظهرية وتزود العضلات الظهرية.
وكل زوج من الأعصاب الظهرية للصدر الأوسط والخلفي وتنشا من الجانب الظهري للعقدة الصدرية المركبة وتكمل دعم الأعصاب الظهرية في وظيفتها. وزوج لكل من الأعصاب الفخذية الصدرية الخلفية والأمامية, وتترك العقدة الصدرية المركبة من الناحية البطنية وتزود الأرجل. يعطي الحبل العصبي خلف العقدة الصدرية المركبة زوجين من الأعصاب البطنية في الصدر وسلسلة من الأعصاب البطنية المتتالية على الجانبين الأيمن والأيسر في البطن وتزود المنطقة البطنية, ونهايات الحبل العصبي في الأعضاء التناسلية.

الجهاز العصبي الذاتي Autonomic nervous system (ANS)
ويحتوي على عصب رفيع ينشا من العقدة الراسية ويمتد إلى الخلف فوق القناة الهضمية إلى العقدة قبل بطين المعدة proventriculus ganglion, وترسل هذه العقدة ألياف عصبية إلى اغلب الأحشاء.



الجهاز التناسلي Reproductive system

أ‌- الأعضاء الذكرية Male organs

ويتكون من زوج من الخصى بنية اللون كمثرية الشكل, وتقع في الاتجاه المقابل في القطعة البطنية الخامسة بنهايات ضيقة منقطعة في الاتجاهين الداخلي والخلفي, وزوج قصير من الأنابيب الرفيعة, تسمى القناة الصادرة vas deferentia والتي تنشا من النهاية الضيقة للخصية وتمتد إلى الأمام, تتحد القناتان الصادرتان معا لتشكل قناة وسطية تسمى القناة القاذفة ejaculatory duct , وهي طويلة وملتفة, وتظهر فيها منطقتين, أمامية واسعة وخلفية ضيقة. تتوسع القناة أمام نهايتها بقليل مشكلة كيس القناة القاذفةejaculatory sac , ويزود جدار الكيس بصفائح صلبة ejaculatory selerite. ويمتلك الكيس سيطرة عضلية ويساعد في قذف المني semen.
تتحور صفائح القطع البطنية (6-10) إلى أعضاء تناسلية external genitalia وترجع إلى وضعها الطبيعي في القطعة الخامسة, وتنتهي بالقضيب penis (aedeagus), وهو جزء أساسي, وهو غمدTheca مجوف يتبع القناة القاذفة ويلحق به غدد منحنية خارجية رقيقة, والتي تحمل في طرفها المنحني الفتحة التناسلية الذكرية. ويتصل القضيب والقناة القاذفة بزوائد كيتينية قليلة.

الأعضاء الأنثوية Female organs
وتتكون من زوج من المبايض مبيضة اللون قرصية الشكل, وتقع في الجانب البطني والجانبي للقناة الهضمية في البطن. تشغل المبايض في الذباب البالغ الجزء الأكبر من تجويف البطن. كل مبيض يتألف من سبعة من القنوات البيضية ovarioles or egg-tubes. كل قناة بيضية overiole تحتوي على بويضة ovum واحدة كبيرة في الجزء القريب واثنتين أو ثلاث من البيوض الصغيرة الغير ناضجة في الجزء البعيد, وتؤدي كل الأنابيب البيضية لكل مبيض إلى قناة بيض ovi-duct أنبوبية وقصيرة جدا ورقيقة الجدران, والتي تقع في القطعة الأخيرة للبطن. تتحد القناتان البيضية لتشكل أنبوبة وسطية تدعى القناة البيضية المشتركة ovi-duct common, وهذه تنثني ظهريا والى الأمام وتقترب بطنيا من المستقيم rectum, والتي تتوسع مشكلة كييسات sacculus ويلي الكييسات المهبل vagina وهذا بدوره يفتح في قناة وضع البيض ovipositor خلف الصفيحة تحت الإست في القطعة التاسعة. وهناك عدد من الزوائد تفتح في الجهاز التناسلي في اتصال مع الكييسات والمهبل. وهذه تشمل حويصلات تسافدية كيسية الشكل وزوج من الغدد الإضافية أنبوبية طويلة. وثلاث من المخازن المنوية spermathecaاحدها من الجانب الأيمن والآخران على الجانب الأيسر. وكل خازن منوي يتألف من قناة رفيعة تؤدي إلى كبسولة capsule كيتينية سوداء بيضوية الشكل. والكبسولة هي توسع غشائي في القناة والتي تبطن جزئيا بطبقة خلوية لجدار القناة. الغدد الإضافية accessory glands, والتي تفرز إفرازات سائلة لزجة وتغلف البيض وإلصاقها مع بعضها البعض وترتكز عليه البيض.
آلة وضع البيض ovipositor في أنثى الذباب, تقع في القطعة البطنية السادسة إلى التاسعة مع طول الأغشية فيما بينها. وتعود إلى وضعها الطبيعي في القطعة الخامسة.
الصفيحة الظهرية tergum والصفيحة البطنية sternum للحلقة التاسعة تدعى الصفائح تحت وفوق الإست. تحمل الصفيحة فوق الإست supra-anal plate في نهايتها الخلفية زوج من الذؤابات الشرجية cera تشبه البرعم botton مع خصلة من الشعيرات. تقع الفتحة التناسلية الأنثوية بين القطع الثامنة والتاسعة من الجانب البطني.


تاريخ الحيــــاة Life history
الأجناس منفصلة والانا ث اضعف كثيرا من الذكور.

التــزاوج Copulation
يتكاثر الذباب في فصلي الربيع والصيف (يونيو- أكتوبر) حيث تصبح نشطة جدا, ويحدث التناسل بفعالية كبيرة في أشهر الحر من أغسطس إلى سبتمبر. يتخذ الزوجان الذكر و الأنثى مكانا على الأرض في حالة الراحة, وتبقى لدقائق قليلة ويحط الذكر على ظهر الأنثى. تعتني الأنثى بدفع البيض إلى الردهة التناسلية وتستلم من الذكر الحيوانات المنوية spermatozoa.

وضــع البيـــضOviposition
تبدى الإناث بإخصاب البيض fertilization بعد التزاوج بستة أيام أو ثمانية على نوع من المواد العضوية المتعفنة كسماد الفرس أو روث البقر أو سماد الدجاج, الفواكه العفنة وبذور النباتات والحشائش وبراز الإنسان...الخ. يوضع البيض بصورة عنقود وحجم البيض (12مم) تحت المادة العضوية المتعفنة حيث ينال الحماية والظلمة و الدفئ والرطوبة للتكوين, تضع كل أنثى حوالي (500-600) بيضة في خمس واست دفعات و(100-120) بيضة في الموسم الواحد.

التحول الشكليMetamorphosis
لإكمال دورة حياة الذباب تمر بأربع مراحل تطورية وهي كالتالي:
1- البيض Eggs
صغيرة الحجم متطاولة قريبة من اللون الأبيض, إحدى طرفيها ارفع من الأخرى, طول كل بيضة حوالي (1مم). يحمل من الناحية العلوية اثنين من التراكيب متقوسة طولية سميكة تشبه الأضلاع. يفقس البيض في الفترة (12-24 ساعة). ويعتمد الفقس على درجة الحرارة temperature. وتخرج اليرقات من البيض من شق طولي على الجانب الظهري من البيضة.
2- اليرقات Larva
اليرقات بدون رأس وأرجل كما هو معروف مثل يرقة ماجوت maggots. عندما تصل اليرقة إلى النمو الكامل تنسلخ مرتين, وتضم مرحلتين أو ثلاث مراحل يرقية instars.

الطور اليرقي الأولfirst instar larvae
وهي التي تكون بعد فقس البيض مباشرة, لينة بيضاء, اسطوانية متطاولة دودية الشكل, عديمة الأرجل. نهايتها الأمامية مدببة بمسافة (2مم) طولا. وتتكون من (13) من القطع, القطعة الأولى أو الراسية cephalic segment تستطيع سحب القطعة الثانية مكونة ما يدعى الرأس الكاذب pseodocephalon ويحمل فم mouthبطني, ويحاط ظهريا بزوج من الفصوص الفمية الظهرية oral lobes وفي الأمام بطبقة كيتينية سوداء وتراكيب كلابية الشكل تدعى الصفائح الفكية mandibular selerite والتي تساعد في الحركةlocomotion وفي تمزيق الطعام.
يحمل كل فص فمي زوج من الزوائد المخروطية الظهرية, حسية الوظيفة, وفي نهايتها بروزات بصرية optic tubercles. تحمل القطعة الأخيرة أو الجذع زوج من الفتحات التنفسية الخلفية posterior spiracles تشبه الحرف D في الجهة الظهرية الوسطية, والتي تفتح إلى الخارج بواسطة القصبة الهوائية الجسمية body tracheae. تقع فتحة المخرج anus في الجهة البطنية للعقلة الأخيرة بين بروزين والفصوص الشرجية الحركية anal lobes. توجد على حافة الجانب البطني الأمامي لقطع الجذع (6th-12th) توجد وسائد هلالية مزودة بأشواك صلبة دقيقة spiniferous bads , وهي أعضاء حركية تساعد اليرقة في الحركة إلى الأمام والخلف. تغلف من الخارج بطبقة من الكيوتكل cuticle. هذا الطور نشط للتغذية وشرهه على المواد العضوية السائلة. وتنمو بسرعة في الحجم, وبعد يوم أو يومين تخضع اليرقة للانسلاخ الأول first moulting مكونة الطور اليرقي الثاني.

الطور اليرقي الثاني Second instar larvae
وتتكون فيها زوج من الفتحات التنفسية الأمامية مروحية الشكل anterior spiracles ظهرية الموقع على القطعة الثالثة. وبعد يوم أو يومين تخضع اليرقة أيضا إلى الانسلاخ الثانيsecond moulting وتصبح في الطور اليرقي الثالث.

الطور اليرقي الثالث Third instar larvae
حيث يكون نمو اليرقة سريعا وتقاس بحوالي (8-12مم) طولا. ذات مظهر كريمي مبيض اللون. تتجنب الإضاءة وتتأثر كثيرا بالرطوبة humidity والحرارة والغذاء. والآن تحول نفسها إلى شكل يختلف كثيرا هو العذراء.

3- العــــذراء Pupa
يذبل جسم اليرقة وتسترد القطع الأمامية, ويصبح شكلها بيضي اسطواني وكلا طرفيها مستدير أملس. ويصبح جلد اليرقة بني داكن ويشكل غطاء وقائي يدعى غلاف العذراء puparium أو كيس pupa case. تفتقر العذراء إلى الفم وفتحة المخرج ويتم التنفس عن طريق زوج من الفتحات التنفسية الأمامية وزوج من الفتحات الخلفية.
تبقى العذراء ساكنة خارجيا غير نشطة لكنها داخليا تنحل بسرعة في عملية تدعى تحلل الأنسجة histolysis. وتحدث عملية بلعمة وتحلل لأغلب أنسجة اليرقة متحولة إلى كتلة كريمية اللون.
بعض المجاميع الخلوية المسماة براعم أو أقراص التحول imaginal discs or buds, تتغذى الآن على كريم عنصري كأعضاء إنتاج للبالغ.
وفي هذه المرحلة يحدث فيها إعادة بناء الأنسجة histogenesis, والتي تكتمل في (4-5) أيام في حالات مناسبة, لكن في الأشهر المختلفة أثناء الطقس البارد.

4- البــالـــغ Adult
في نهاية بناء الأنسجة تتحول العذراء إلى الطور البالغ imago والتي تخرج من الغلاف العذري باستخدام جسم صغير في مقدمة الرأس بشكل المثانة يدعى الكيس ألانتفائي ptilinum. وتكون بدون لون والأجنحة صغيرة ودقيقة, وينسحب الجسم الانفتالي قريبا جدا إلى الرأس, ويظهر اللون الطبيعي وتصبح الأجنحة ممتدة وصلبة في الهواء المكشوف حيث يبدأ في طيرانه كالذباب الممتلئ ريشا.








مكافحة الذباب Fly control
يمكن مقاومة الذباب بعدة طرق منها:
1- الدعاية الصحية بشتى الوسائل للتنبيه على خطر الذباب ولخلق وعي صحي نظافي.
2- القضاء على مواطن توالد الذباب, وذلك بجمع القمامة من الطرق والمنازل وحرقها في أفران خاصة, وجمع مخلفات الحيوانات ووضعها في حفرة كبيرة ومعاملتها بالكيماويات القاتلة لليرقات أو تغطيتها بطبقة سميكة من التراب واستعمالها كسماد بعد ذلك.
3- نقل حظائر الحيوانات من المدينة إلى أماكن بعيدة وصحية.
4- رش الأماكن التي يكثر فيها الذباب بمحلول البيرثيرم (الفلت) أو دهان جدران المنازل بمبيد فعال أو تعفير ورش أماكن التوالد كحضائر الخيل والماشية بالمبيدات.

التكيفات Adaptation
1- الهيكل الخارجي exoskeleton صلب غير منفذ يحمي الجسم من الأذى, البلل بالمطر والجفاف.
2- يقدر الذباب على اخذ المواد السائلة الني تشكل طعامه بواسطة أجزاء الفم الأسفنجية.
3- الوسائد اللزجة في نهاية الرسغ, تمكن الذباب من الوقوف على السطوح الملساء والمشي مقلوبا في الأسقف.
4- يستطيع الحصول على الغذاء في أي وقت لأنه مواد عضوية متحللة ومتوفرة.
5- الطبيعة اليقظة والطيران السريع يحميه من الأعداء.
6- الإخراج من القناة الهضمية يصون السوائل في الجسم.
7- الدرجة العلية للحس في الذباب يسهم في بقاءه.
8- وضع البيض أسفل المواد المتعفنة توفر الظلمة والحماية والحرارة المناسبة والرطوبة وما يحتاجه للتكوين.
9- وضع أعداد كبيرة من البيض(120-150) من الفرد في نفس الوقت, ويفقس من(4-6) بويضات في الموسم, وقصر تاريخ الحياة أيضا تحافظ على المجتمع الكبير للذباب.


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ksebia.syriaforums.net

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى